10 الاثنين أغسطس 2020م
اخبار الموسوعة الطبية البيطرية:

أهم الأمراض التى تصيب الأرانب وطرق الوقاية والعلاج:

اعداد وتقديم الدكتور : وليد صابر

تصاب الأرانب بالعديد من الأمراض التى تسبب نفوقها وضعف الإنتاج وبالتالى قد يؤدي ذلك إلى فشل الكثير من المشروعات أو تقليل العائد المادي , والمعروف أن الأرانب أقل عرضة للأمراض الوبائية إلا أنها تتعرض لأمراض الرعاية وسوء التغذية . وبالتالى يجب على المربى ملاحظة حالة القطيع لإكتشاف أى تغير فى نشاط وإنتاج الأرانب.

*** أهم أمراض الأرانب:

1-      أمراض فيروسية : التسمم الدموى النزفى الفيروسي – الأورام الليفية.

2-      أمراض بكتيرية : عدوى الباستيريلا ( تسمم دموى بكتيرى – زكام معدي – إلتهاب رئوي ) السالمونيلا – عدوى الميكروب القولوني.

3-      الأمراض الطفيلية :

أ‌-     طفيليات داخلية : وحيدة الخلية ( الكوكسيديا ) – مجموعة الديدان الكبدية والشرطية.

ب‌-طفيليات خارجية : جرب الأذن – جرب الجسم.

4-         أمراض مشاكل التربية :

الإسهال – النفاخ – التهاب العرقوب – هجر الأم الخلفة – أفتراس الخلفة – الجروح والخرايج – التهاب الأجزاء التناسلية – التهاب الجفون والعيون – النمو الشاذ للأسنان.

5-      أمراض النقص الغذائى :

نقص الفيتامينات – نقص الأملاح.

**   طرق انتقال العدوى :

1-      عن طريق التلقيح ( أمراض الجهاز التناسلى ).

2-      عن طريق الاحتكاك والمعاشرة ( الكوكسيديا).

3-      عن طريق تلوث الغذاء .

4-      تلوث الهواء بالفيروسات والبكتريا.

5-      عن طريق الحشرات .

6-      العاملين والزوار.

7-      الحيوانات القارضة ( الكلاب والقطط والفئران).

*** طرق الوقاية من الأمراض:

1-      عزل الأرانب المراد إضافتها للقطيع لفترة زمنية للتأكد من خلوها من الأمراض.

2-      تقديم الغذاء الجيد المتكامل والخالى من مسببات الأمراض.

3-      العناية بنظافة العنبر وتطهيره بصورة مستديمة ودورية.

4-      إجراء التحصينات اللازمة.

5-      تقديم بعض اللقاحات للوقاية من الأمراض ( مثل مصل التسمم الدموى النزيفى الفيروسي والبكتيري).

*** وفى حالة ظهور المرض يتم بما يلى :

1-      عزل الأرانب المريضة بعيداً عن القطيع وعلاجها أو إعدامها حسب الحالة المرضية.

2-      عزل الأرانب السليمة وفحصها يومياً وتقديم العلاج لها.

3-      التعرف على مصدر العدوي لتجنبه.

4-      تطهير العنبر ويقصد به التخلص من الميكروبات الضارة بإستخدام المطهرات الكيميائية مثل الفورمالدهيد – الكلور – اليود – مركبات رباعي الألومنيوم فاليود له تأثير على الفيروسات وهو مثالى لتطهير أنابيب المياه والأدوات بتركيز 2%.

*** الأمراض الفيروسية :

الفيروس كائن وحيد الخلية دقيق جداً يعيش ويتكاثر داخل الخلاليا الحية حتى تنفجر هذه الخلايا . و الأمراض الفيروسية ليس لها علاج.

*** التسمم الدموى النزفى الفيروسي فى الأرانب:

يعتبر واحد من أكثر الأمراض الفيروسية الوبائية التى تصيب الأرانب فى السنوات الأخيرة ويتميز بالنفوق المفاجئ بدون ظهور أعراض ظاهرية ويلاحظ ( حمى – إفرازات دموية من فتحتى الأنف – صراخ – إعياء – صعوبة فى التنفس

- إجهاض الأمهات وظهور إفرازات مخاطية حول فتحة الشرج ) ونظراً لسرعة إنتشار المرض وكذلك نسبة النفوق العالية يسبب خسارة شديدة للثروة الحيوانية للبلد والدخل القومى.

- الحيوانات القابلة للعدوى الأرانب التى عمرها أكثر من شهرين.

- أول ظهور للمرض كان بالصين 19984 ثم أوربا 1988 ويوجد الآن فى مصر بصورة وبائية منذ عام 1992.

*** الأعراض الإكلينكية :

-       فوق الحاد : نفوق مفاجئ خلال 12 ساعة من التعرض للإصابة ( حمي – إرتفاع درجة الحرارة إلى 41 م وبعد 6-8 ساعات ضعف فى العضلة القابضة لفتحة الشرج فتسمح بخروج إفرازات مخاطية حول فتحة الشرج – إجهاض الأمهات الحوامل).

-       الحاد : قلق يعترى الأرانب المصابة – إرتفاع فى درجة الحرارة إلى 41 م – تشنجات وصعوبة فى التنفس – عدم القدرة على حركة الأرجل الخلفية – إنتفاخ البطن – إسهال – الإجهاد للأمهات الحوامل وينفق الأرانب خلال 12-36 ساعة حيث يقع على جانبه ويحرك أرجله كأنه يمشي وقبل النفوق تحتقن الشفاه والأنف وتخرج إفرازات دموية رغوية من الأنف وفى بعض الأرانب تظهر إفرازات مخاطية حول فتحة الشرج.

-       تحت الحاد : تظهر الأعراض خلال 30-48 ساعة بعد العدوي وهى عبارة عن أعياء وصعوبة فى التنفس ويعقبه النفوق بعد 3-3 يوم.

v الصفة التشريحية :

نظراً لشدة المرض تبدو جثة الأرانب النافقة فى حالة جيدة – ودم وإفرازات رغوية فى فتحة الأنف وإحتقان عام فى ( الكبد – الطحال – القصب الهوائية – والرئتين – الكلى ) ونزيف فى الغدة التيموسية ويظهر فى معظم الحالات تتركز فى الكبد وتغير لون الكبد (أصفر – بنى ) وإنتفاخ فى الجزء السفلى من الأمعاء وتكون المعدة ممتلئة بالعلف ).

*** الوقاية :

1-      النظافة والتظهير الجيد.

2-      عدم إدخال أرانب جديدة للقطيع إلا بعد التأكد من خلوها من الأمراض.

3-      عدم السماح للزوار بالدخول وكذلك العاملين بدخول مزارع أخرى.

4-      عدم إستعمال أدوات أو علف أو بطاريات كانت تستعمل فى مزارع أخرى.

5-      عزل الأرانب المصابة بعيداً عن السليمة.

6-      وضع مطهر فى مدخل المزرعة وكذلك فى مدخل العنبر.

7-      تطهير العنابر المصابة والبطاريات والأسقف والحوائط والمعدات بالفورمالين.

8-      ترك العنابر خالية لمدة 8 أسابيع.

وأخيراً إستخدام لقاح لتحصين الأرانب ضد مرض النزيف الفيروسي

الجرعة : 0.5 سم 3 تحت جلد الرقبة لكل أرنب كالآتى:

الجرعة الأولى : بعد 6 أسابيع وهى جرعة منشطة.

الجرعة الثانية : بعد 4 أسابيع من الأولى ويكرر التحصين كل 6 شهور.

*** الأمراض البكتيرية :

أولاً : عدوى الباستيريلا :

ينتج عن عدوى مكروب الباستيريلا وذلك عند تعرض الأرانب للإجهاض مثل زيادة البرد أو زيادة الأمونيا حيث يعاني الأرانب من أعراض تنفسية على شكل عطس , زكام , صعوبة فى التنفس وقد تكون هناك أعراض عصبية , ومن هذه الأمراض ( التسمم الدموى البكتيرى – الرشح أو الزكام المعدي- الإلتهاب الرئوي .. إلخ).

*** التسمم الدموى النزفى البكتيرى:

***الصفة التشريحية :

تضخم فى الأوعية الدموية ووجود إلتهابات فى القناة التنفسية مع إحتقان فى الرنة أو إلتهاب رئوي وقد يكون إلتهاب صديدى فى القناة التنفسية أو فى رحم الإناث أو خراريج تحت الجلد , وكذلك وجود أنزفة دموية متفرقة فى الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي.

*** المقاومة والعلاج :

-       إتخاذ الإحتياطات الصحيحة ( عدم نقل العدوى – أو سوء التهوية .. إلخ ).

-       المقاومة بإستخدام مصل التسمم الدموى البكتيرى ومنه:

***لقاح التسمم الدموى البكتيرى ( الزيتي):

-       عمر شهرين ½ سم 3 تحت الجلد.

-       عمر 4 شهور 1سم3 تحت الجلد.

ويكرر الحقن ( 1 سم 3 ) تحت الجلد كل 6 شهور.

*     لقاح التسمم الدموى البكتيرى ( الفلورماليني ):

-       عمر شهرين 1 سم 3 تحت الجلد.

-       عمر4 شهور 2 سم3 تحت الجلد.

ويكرر الحقن ( 2 سم 3 ) تحت الجلد كل 3 شهور.

v الإلتهاب الرئوي والزكام المعدي :

عند تعرض الأرانب للإجهاد مثل البرد أو الرطوبة الشديدة أو زيادة الأمونيا أو النقل أو سوء التغذية فإن بعض الميكروبات تنشط وتهاجم الأغشية المخاطية للجهاز التنفسي وتؤدي إلى ظهور أعراض المرض على شكل عطس وظهور إفرازات مائية من فتحتى الأنف وتتحول إلى إفرازات لزجة صديدة وقد تنتقل العدوى إلى الرئة مسببة إلتهاب رئوي صديدى وتصاب الأرانب بالهزال وتمتنع عن الأكل وقد تصل للنفوق.

***الصفة التشريحية :

تظهر الإلتهابات بالأغشية المخاطية للقناة التنفسية مع إلتهاب الرئتين.

***الوقاية والعلاج :

-       إستخدام مصل التسمم الدموى البكتيرى.

-       إستخدام المضادات الحيوية بالجرعات الوقائية أو العلاجية على حسب الحالة.

-       وتستجيب بكتيريا البلاستيريلا للعلاج بالمضادات الحيوية مثل البنسلين والتراميسين.

***عدوى الميكروب القولونى:

ينتج عن عدوى ميكروب E.cdi وخصوصاً فى صغار السن حيث تعاني الأرانب من مشاكل الفطام وتحولها من الرضاعة إلى إستهلاك الأعلاف التى قد تكون ملوثة. ويظهر على الأرانب المصابة أعراض إسهال شديد ( قد يكون مدمم ) وجفاف ينتهي بإنخفاض درجة حرارة الجسم وتدهور فى صحة الأرانب المصابة ينتهي بالوفاة إذا لم تعالج.

*** الصفحة التشريحية :

يلاحظ وجود إلتهابات فى القناة الهضمية مع إحتقان فى الأمعاء وإلتهاب فى المعدة مع إمتلاء وإحتقان وإنتفاخ الأعور وأحياناً يكون مصحوب بإلتهاب رئوي.

*** الوقاية والعلاج :

تعتمد الوقاية على التدرج فى فطام الصغار وعدم إعطاء أعلاف ملوثة وتجنب عوامل الإضعاف مثل البرودة والرطوبة العالية ونزلات البرد .. إلخ والعلاج بالمضادات الحيوية ومركبات السلفا ويفضل عمل إختبار حساسية للمضاد المناسب.

*** الأمراض الطفيلية :

أولاً: الطفيليات الخارجية:

***مرض الجرب:

من أهم الأمراض الطفيلية الخارجية التى تصيب الأرانب تنتقل العدوى بالملامسة مع أرانب مريضة أو الأماكن الملوثة بالطفيل.

*** جرب الأذن:

وتسببه حشرة دقيقة ( عتة) وتبدأ الأعراض على شكل إلتهاب فى صوان الأذن يمتد إلى القناة السمعية الخارجى نتيجة تكاثر الطفيل تحت الجلد مع تجمع سوائل بنية لزجة ونتيجة حك الأرانب للأنسجة المصابة تتكون قرح مؤلة للأرانب مع ميل الرأس ناحية الأذن المصابة ويعقب ذلك هزال شديد يسبب إمتناع الأرانب عن الأكل.

***الوقاية:

إتباع أساليب الوقاية العامة من النظافة وعدم دخول حيوانات مصابة أو أشخاص والتطهير المستمر . إلخ وإستخدام الإيفوماك كوقاية.

*** العلاج:

إضافة ماء الأكسوجين (3-4 نقطة ) فى الأذن المصابة والتنظيف بملقاة ثم إضافة 2 نقطة من مادة البترانيل أو الملاثيون مع الجليسرين أو إضافة كبريت عمود وزيت برافين بنسبة 1: 10 وذلك لمدة 3- 4 أيام.

*** جرب الجسم :

يعرف عند العامة بإسم ( الأسد) ويسببه بقة السركوبتي ويتميز بظهور قشور بيضاء فى منطقة الأنف والفم ثم الأرجل الأمامية ويعقبها تساقط الشعر , ويمتنع الحيوان المصاب عن الأكل ويصاب بالهزال وقد يعقب ذلك النفوق فى حالة عدم العلاج.

*** الوقاية :

إتباع أساليب الوقاية العامة من النظافة والتطهير .. إلخ ويمكن إستخدام الإيفوماك بمعدل 0.2 سم 3 تحت الجلد للوقاية.

*** العلاج :

يتم قص الشعر وغسل المكان المصاب بالماء والصابون أو ماء الأوكسيجين وإضافة مرهم الكبريت 10 % والحقن بالإيفوماك.

ثانياً: الطفيليات الداخلية :

*** مرض الكوكسيديا:

وهو مرض شائع فى مزارع الأرانب يؤدي إلى نفوق أعداد كبيرة من الأرانب الصغيرة . ويسببه طفيل الايميريا ويوجد منه نوعان:

1-      الكوكسيديا المعوية: تسببه خمسة أنواع من الايميريا.

2-      الكوكسيديا الكبدية : تسببه ايميريا ستيديا.

*** الكوكسيديا المعوية:

وهى تنتج من خمسة أنواع من الايميريا وذلك بعد تناول حويصلاتها وتفقد الأرانب المصابة شهيتها وتظهر قلقة وتفقد وزنها وتصاب بالهزال مع ظهور الإسهال ويساعد ذلك على إصابة الأرانب بالأمراض الأخرى المسببة للإسهال.

وعند التشريح تلاحظ إلتهابات فى الأمعاء وتضخم فى الشعيرات الدموية وجدران الأمعاء.

***الكوكسيديا الكبدية:

وتوجد على الكبد حويصلات لونها أبيض تحتوى على مراحل تطور الايميريا ويتضخم الكبد ويتضاعف 3-4 مرات وتصاب الأرانب بفقدان الشهية وهزال وإفراز مخاطي من الفم.

***الوقاية :

بكسر دورة حياة الكوكسيديا وذلك بالإهتمام بالنظافة وعدم وجود بول فى العليقة والتطهير المستمر وإضافة مضادات الكوكسيديا فى العليقة أو ماء الشرب.

*** العلاج:

يتم العلاج بمركبات السلفا مثل السلفاجوانين أو السلفاديمين أو السلفاكينوكزالين (0.5-1 سم3 لكل أرنب مصاب تحت الجلد ) ويجب ألا تتعدي مدة العلاج بمركبات السلفا 3 أيام لأنها تؤثر على الكليتين.

*** العدوى بالديدان ( الإسطوانية أو الشريطية أو ديدان الأمعاء الدقيقة):

وحيث يكون الأرنب عائل وسيط للديدان التى توجد فى الحيوانات الأخرى والكلاب والقطط وتتم العدوى نتيجة تناول أعلاف ملوثة ببراز الكلاب أو القطط المصابة ولا توجد أعراض ظاهرية لهذه العدوى ويعتمد التشخيص على إكتشاف الأكياس المحتوية عليها .

*** العلاج :

قد يفيد الحقن بالايفوماك وبعض المركبات الطاردة للديدان.

*** أمراض مشاكل التربية:

***الإسهال:

*** من أهم الأمراض التى تصيب الأرانب ومن أسبابه:

1-      قد يحدث بعد الفطام ما يسمي بصدمة الفطام.

2-      نتيجة التغير فى نسب العناصر الغذائية فى العليقة.

3-      التباين فى درجات الحرارة ( البرد).

4-      نتيجة الإصابة بالأمراض( الكوكسيديا – السالمونيلا- الباستريا. إلخ).

ويؤدي ذلك إلى حدوث إسهال مائى شديد يتبعه ضعف عام وهزال وفقد للشهية وبالتالى الإصابة بالجفاف ثم النفوق.

*** الوقاية :

التحصين بلقاح التسمم المعوى ونفاخ الكلوستريديا الأرنبى.

*** العلاج :

الحقن بالسيدوستين أو مركبات السلفا ويفضل عمل إختبار حساسية للمضاد الحيوي المناسب.

*** النفاخ:

يحدث نتيجة التغذية على مواد علف قابلة للتخمر أو التغذية على برسيم مبلل أو مرتفع الرطوبة ( حشة أولى) أو عليقة غير متزنة, حيث تنتفخ البطن نتيجة تجمع الغازات فى الأمعاء فتضغط على الأحشاء مسببة الآلام للأرانب فينزوى ويمتنع عن الأكل مما يؤدى إلى النفوق.

*** العلاج :

1-      التصويم لمدة 1 – 2 يوم.

2-      إعطاء مادة مسهلة مثل زيت الخروع 5 سم للأرانب.

3-      إعطاء حبوب الفحم التى تمتص الغازات أو أدوية النفاخ فى الحيوانات الكبيرة.

*** الوقاية:

التحصين بلقاح التسمم المعوي ونفاخ الكلوستريديا الأرنبي وهو لقاح محضر من توكسيد مكروب الكلوستريديم بيرفرانجبيز نوع ( أ) ومدمص بمادة هيدروكسيد الألومنيوم ويستخدم لحماية الأرانب من التسمم المعوى ونفاخ الكلوستريديا.

***الجرعة :

1 سم للأرانب عند عمر شهر وذلك تحت جلد الرقبة.

2 سم للأرانب أكثر من شهرين.

***برنامج التحصين :

-       تحصين الأرانب بجرعتين بينهما فاصل زمني من 3-4 أسابيع.

-       يتم تحصين الحوامل بجرعة منشطة قبل الولادة بأسبوعين لحماية الخلفة من المرض.

-       يعاد التحصين مرة كل 5 شهور للوقاية المستمرة للأرانب.

***إرشادات :

-       يجب أن يحفظ اللقاح بعيداً عن الضوء وفى درجة حرارة 4-8 درجة مئوية ويراعى عدم التجميد.

-       يجب أن يكون اللقاح فى درجة حرارة 4-8 درجة مئوية ويراعى عدم التجميد.

-       يجب أن يكون اللقاح فى درجة حرارة الغرفة عند التحصين.

-       ترج الزجاجة جيداً قبل وأثناء التحصين لضمان مزج اللقاح.

-       يجب أن تكون الأرانب فى صحة جيدة ولاتعاني من أية أمراض عند التحصين.

-       يجب التخلص من الزجاجات الفارغة وبواقى اللقاح السائل والسرنجات بطريقة صحيحة.

***إلتهاب العرقوب:

يصيب أرجل الأرانب حيث يكون الفراء رقيق فى تلك المنطقة مع خشونة الأرضية وعدم إنتظام سلك البطارية مما يسبب إحتكاك فيزال الشعر ويحدث إلتهاب لهذه المنطقة وأسباب ذلك"

1-      وجود بروزات فى أرضية البطاريات.

2-      وجود عيوب فى عملية الجلفنة.

3-      زيادة البول أو الزبل فى الأرضية.

4-      كبر سن ووزن الأرانب قد تكون صفة وراثية.

*** العلاج :

إضافة صبغة اليود أو ماس أزرق أو مراهم الجلد مثل التيراميسين مع تجنب المسببات السابقة وإضافة قطعة من الخشب لفترة على الأرضية.

*** هجر الأم لأولادها:

حيث يحدث ذلك بعد فترة قصيرة من الولادة ولاتوجد أسباب ظاهرية لهذا المرض ولكن قد يكون نتيجة:

1-      سوء التغذية ( عليقة غير متزنة).

2-      فى حالة عدد الخلفة الكبير (10- 12 ).

3-      زيادة نسبة الأمونيا فى قفص الولادة.

4-      نفوق أحد الخلفة وتعفنه فى قفص الولادة.

ولعلاج هذه الحالة يتم تجنب الأسباب السابقة وكذلك تجنب الإزعاج.

***الإفتراس :

تقوم بعض الأمهات بأكل الخلفة كلها أو بعضها بعد ولادتها ومن أسباب ذلك :

1-      عيب وراثى ( عصبية الأم.

2-      تعسر الولادة.

3-      عدم إتزان مكونات العليقة ( نقص البروتين.

4-      كل مسببات الإزعاج.

***العلاج :

تنظيف مكان الجرح وإضافة أى مطهر ( صبغة يود 2 -3 يوم ) وإذا كان جرح غائر يتم الحقن بالمضادات الحيوية , وقد تحدث الخراريج نتيجة الإصابة بالجروح أو نتيجة ميكروب الباستريا وهى إما :

أ‌)             خراريج تحت الجلد : ويتم فتح الخراريج والتطهير والحقن بالمضاد الحيوى.

ب‌)         خراريج داخل الجسم : مثل التى تحدث فى الرحم أو أى مكان أخر, وفى هذه الحالة لابد من التخلص من الأم لعدم جدوى العلاج.

***  إلتهاب الأجزاء التناسلية الخارجية:

يحدث فى الأرانب البالغة إلتهابات فى الأجزاء التناسلية وتورمات مع وجود قروح وإفرازات صديدية .

*** العلاج :

يتم التطهير بمادة السافلون مع الماء أو دهن مكان الإصابة بمرهم التراميسين لمدة 2-3 أيام أو الحقن بالأستربتومايسين.

*** عسر الولادة:

الولادة الطبيعية فى حدود 31 يوم , وإذا تأخر ميعاد الولادة أكثر من 32 يوم فإنه يتوقع حدوث عسر وذلك نتيجة لتضخم الأجنة أو زيادة العدد أو وجود بعض المشاكل فى الجهاز التناسلي للأنثى أو نتيجة الإزعاج أو النقص الغذائى.

*** العلاج :

الحقن بالأوكسي توسين بمعدل 0.2 سم3 أو 1- 2 وحدة دولية لكل أرنب.

*** إلتهاب الجفون أو العيون:

يحدث نتيجة لسوء التهوية وزيادة نسبة الأمونيا أو سوء التغذية أو نتيجة ثانوية للعدوي بالأمراض مثل الباستيريلا.

*** العلاج :

1-      منع المسبب عن طريق التهوية الجيدة وعدم زيادة الأمونيا.

2-      تزال الأجسام الغريبة من الأعين وكذلك إزالة الصديد بإستخدام مناديل الورق.

3-      يتم غسل الأعين بضعة مرات يومياً بقطرة مثل قطرة سلفات الزنك أو البوريك.

4-      إستخدام مرهم البنسيلين فى حالة وجود صديد وكذلك الحقن بمضاد حيوى.

*** النمو الشاذ للأسنان:

حدوث نمو شاذ للأسنان ويزداد طولها ويسبب ذلك إصابات فى اللسان أو الفم ويؤثر ذلك فى عملية تناول الطعام فيفقد الشهية.

*     العلاج:

قص هذه الأسنان للمستوى الطبيعي , وحيث أن هذه الصفة وراثية فإنه يراعى استبعاد هذه الأرانب.